mercredi, décembre 27, 2006

ما هي خطة الخطوط التونسية ؟

بعد قرار الدولة التونسية بمد إعانة مبلغها 21 مليون دينار لشركة الخطوط التونسية، و ظمان إعانات أخرى حتى سنة 2011 قُرٌر تأسيس شركة طيران بموريطانية

غايت الدولة هي بالفعل حماية هذه الشركة التي هي بدون شك مكتسب وطني، لكن طريقة الفعل و الإستثمار في سوق ضيق لمنافسة الشركة الموريطانية (التي هي ملك للشركة المغربية) لا يُؤيدان على فهم طريقة لجلب الرٌبح للشركة التونسية التي تعيش أزمة منذ 2000

السوق الموريطانية و بعد ؟
في إطار إنفتاح الفظاء الجوي الأروبي و تواجد و تكاثر شركات الطيران المنخفظة الأسعار، قررت بعض الشركات التقارب (مثل إير فرونس و كلم - الخطوط الهولندية) أو الإلتحام في شراكة (مثل آوبن سكاي) أو حتى خلق شركات منخفظة الأسعار لعدم فقدان التمركز و الحرفاء

و أمام هذه التغيرات، لم تأخذ الخطوط التونسية بعين الإعتبار قرارات جذرية أو فعٌالة إذ لا نفهم مدى صلوحية الإستثمار في موريطانية ؟! أهل هذا سوق حيوي لتونس؟؟
أهل بعد هذا الإستثمار توجد خطة تالية و هي بالأساس إخراج الخطوط التونسية من الأزمة؟

مثال لتعريفة غير منطقية
أردت على سبيل المثال مقارنة بعض التعريفات لنفس السفر و وجدت هذا:
- على موقع الخطوط التونسية : 318.13 يورو
- على موقع الخطوط التونسية كمواطن تونسي : 363.13 يورو
- على موقع سياحي :265 يورو






فماذا تختارون يا ترى ؟

لن تنقظ الخطوط التونسية بهذه الكيفية
و هذا لأن المشاكل التي تعاني منها هذه الشركة هي مشاكل هيكلية و قانونية

المشاكل الهيكلية هي عدم تواجد معادلة بين المرابيح و النفقات، فهل يجب تقليص عدد العمال لكي لا يغرق القارب؟
ثم لما لا ننشىء شركة منخفظة الأسعار لمنافسة الشركات الأوروبية؟
ألا من الأجدر التحالف مع الشركة المغربية عوض أن ننافسها دون ربح ؟
لمذا لا يهتم المسؤولون بالمواطنون التونسيون الذين يشكلون الحرفاء الأكثر رجوع للوطن؟

في رأءي الغرابة تكمن في عدم وجود أي نظرة بعيدة المدى و تناسق مع التغيرات القانونية و الإقتصادية الي تلمس محيطنا القريب ألا وهو آروبا

حان الوقت لكي يتفطٌن أهل القرار و يدعموا هذه الشركة بلأفكار (و ليس بالمال!) لكي تلعب دورها كمحرك للإقتصاد الوطني




Libellés : ,

3 commentaires:

À 12/29/2006 09:51:00 PM , Anonymous adam a dit...

لقد تم حجب مدونتي اليوم

 
À 12/30/2006 03:34:00 PM , Anonymous EMMA BENJI a dit...

Aujourd'hui chez les musulmans c'est l'Aid...
C'est l'occasion de souhaiter aux personnes qui nous entourent de bonnes fetes.
C'est aussi l'obligation pour tout le monde de se parler, de se pardonner et de se souhaiter le meilleur ... Une occasion pour obliger les croyants de reprendre contact avec les personnes qu'on a perdu de vue...
Ne l'oublions, toutes les religions appellent à l'amour et au pardon

...

Aïd mabrouk !!!

 
À 1/20/2007 10:06:00 AM , Anonymous Anonyme a dit...

brabbi sallah fi 3arbi mte3ek
hala hlila!!!!!!!!!
wmiselech kif tekteb bedderja
mouch 3ib khir ma ta3mel des fautes yhachmou
bon courage

 

Enregistrer un commentaire

Abonnement Publier les commentaires [Atom]

<< Accueil